أهلا وسهلاً في الشركة الكويتية البحرينية. إننا في الشركة الكويتية البحرينية نكرس كل جهودنا لعملائنا الأعزاء من أجل الوفاء باحتياجاتهم واختياراتهم وضرورياتهم ومطالبهم بكل تفان. المزيد...
 
 
   
       
   
" Potential people make history. This is a true fact. "
إننا في الشركة الكويتية البحرينية لا يسعنا إلا أن نرحب بعملائنا الأعزاء الأفاضل وندعوهم إلى زيارة مكاتبنا المنتشرة في جميع مناطق الكويت.
ونحن في الشركة الكويتية البحرينية نكرس كل جهودنا لمتطلبات وخيارات عملائنا المميزين، وكذلك نسعى جاهدين لسد حاجتهم وطلباتهم من الخدمات المصرفية، ولهذا فإن عملية إرضاء زبائننا الكرام هي في الحقيقة من صميم عملنا وتوجهاتنا المستقبلية.

تاريخ الشركة:
إن من البديهيات والمسّلمات في عالمنا المعاصر هو أن لدى القادرين من البشر وذوي الهمم العالية إمكانيات فريدة وفعالة في صناعة التاريخ وعن جدارة. ومن هذا المضمون، فقد انتهز صاحب الفكرة وصاحب الشركة بقدرته المعهودة على تأسيس الشركة الكويتية البحرينية في الثاني من أبريل عام 1980. واتخذت الشركة لها مقراَ لمكاتبها في منطقة المرقاب للشروع في العمل المصرفي الجاد. وتقع مكاتب الشركة على شارع الشهداء (الهلالي سابقاً) ومقابل برج التحرير الذي يعد أحد أعلى الأبراج في العالم والذي يقع في مدينة الكويت العاصمة. ولقد حظيت الشركة بمكانة عالية ومرموقة أثناء تلك الحقبة من بداية العمل المصرفي.

ويؤسفنا القول بأنة في الثاني من أغسطس عام 1990 اجتاحت جحافل القوات العراقية دولة الكويت فتوقفت الشركة عن الاستمرار في خدمة الجمهور حيث رزحت البلاد تحت الاحتلال العراقي الذي استمر سبعة أشهر كاملة.

وبعد انتهاء حرب الخليج وتحرير دولة الكويت من براثن الاحتلال، استأنفت الشركة أعمالها وأبدت استعداداً منقطع النظير في توفير خدماتها المصرفية للمواطنين الكويتيين بالإضافة إلى جموع الوافدين من الجنسيات الأجنبية المتواجدة على أرض الكويت.

وبعد أن دوت سمعتها الآفاق، استضافت الشركة ممثلي البنك الدولي لما لهذه الزيارة من أهمية على الصعيد المحلي والإقليمي. ولقد تمت الزيارة في نهاية العقد الأخير من القرن العشرين.
وأيضا لقد استأنست الشركة وتميزت بالشرف الكبير الذي أولاها بالزيارة الكثير من رؤساء مجالس وإدارات البنوك العالمية المراسلة في كل من قارة آسيا وأفريقيا والغرب، ولما لمسوه من قدرة الشركة على الاستمرار لوفرة الفرص المتجددة في السوق المحلي.

ولا يخفى على أحد أنه عندما أطلقت الشركة على نفسها لقب العلمية حيث اشتمل الاسم على كلمة الدولية، انطلاقا من قدرة تحويلاتنا على اختلاف أنواعها، في الوصول إلى جميع أرجاء المعمورة، من خلال خدماتها المتنوعة والمتفردة، خاصة خدمة الويسترن يونيون والمعروفة دوليا بالتحويلات الالكترونية السريعة جدا.
إننا في الشركة الكويتية البحرينية للصيرفة الدولية ش.م.ك. لا تستعص علينا الكلمة الطيبة فكل جهودنا نكرسها لتلبية متطلبات عملائنا المصنفين والمفضلين وإسداء النصح لهم على طبيعة خياراتهم واحتياجاتهم من الخدمات المتباينة في السوق الكويتي المحلي الكبير.

وهاجسنا الوحيد هو تحقيق الرضا الذاتي الذي بدوره يدفعنا إلى المجال الأوسع والأعم وهو رضا العميل الذي يعتبر من صميم عملنا المصرفي المميز ومن أهدافنا المستقبلية المرسومة.
ولقد أرسينا معالم صورتنا المشرقة ومنزلتنا الرفيعة بالإضافة إلى ترسيخ السمعة والاحترام والمصداقية وبناء الثقة والإخلاص من خلال الاستحواذ على الخبرات العملية الطويلة عبر العقود الماضية مع البنوك الأجنبية العالمية وفي السوق المحلي الكويتي حيث قمنا بكل جهد حثيث لاقتناص الفرص المجدية لتحقيق أهدافنا في القوة والتوسع. وإننا نشدد العزم على هذه المهنية الخلاقة بفضل خدماتنا النوعية المرموقة والرائعة والمعرفة الجلية الواضحة التي اكتسبناها من خلال نضالنا المستمر عبر الأعوام المنقضية بالرغم من المنافسة الشديدة في عالم التجارة والأعمال.

ولأننا نهتم كثيراً فقد حفزتنا قوى متعددة لنباشر في توسيع شبكة فروعنا المحلية لكي تبقى الأمل الفاعل في استمرار رايتنا وتواجدنا في كل مكان من أجل خدمة عميلنا الذي نكن له كل الاحترام.